الترويح الرياضي

الاهتمام بعلوم وتطبيقات الترويح الرياضي
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعريف وقت الفراغ وطرق قياس وقت الفراغ ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح حماد المالكي



عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 28/11/2013

مُساهمةموضوع: تعريف وقت الفراغ وطرق قياس وقت الفراغ ..    الإثنين ديسمبر 02, 2013 3:37 am

مفهوم وقت الفراغ:
يشير درويش والحماحمي ١٩٨٦ م) إلى أن مصطلح "وقت ا لفراغ" مشتق من الأصل اللاتيني
" Licere" وهو يعني " التحرر من قيود المهنة أو الوظيفة أو الارتباطات إلا أنه في هذا
العصر يرتبط بحرية استخدام الفرد لهذا الوقت بطرق متعددة ولا نهائية" (
كما يؤكد درويش وآخرون ( ١٩٨٢ ) على أن الفراغ سلاح ذو حدين مالم يحسن توج يه
الأفراد وتزويدهم بما يمكنهم من حسن استثمار ه، انقلب إلى مجال للفساد وارتكاب الجرائم
والأخطاء والانحلال الخلقي الذي تنعكس أثاره على الصحة والكيان الإنساني للفرد والمجتمع.
تعريف وقت الفراغ:
نقلاً عن درويش والحماحمي ١٩٨٦ م)، Gist & Fava يعرف كلا من جيست وفافا
وقت الفراغ بأنه " الوقت الذي يكون فيه الفرد حراً من ارتباطات العمل أو من أية التزامات
أخرى، بحيث يمكن الاستفادة من هذا الوقت في الراحة أو الاسترخاء ، أو في ممارسة أنواع من
النشاط تعود عليه بتطوير ذاته" (
كذلك تعرفه عطيات خطاب ١٩٩٠ م) بأنه" هو الو قت الحر الذي لا يرتبط بضرورة
أداء واجب معين والذي يتحرر فيه الإنسان من التزامات وضرورات الحياة وتكون له حرية
قضائه كيف ما يريد ويرغب )
(ويشير الباحسين ( ١٤٠٦ ه) بأن وقت الفراغ " هو الوقت الحر بعد خصم الأوقات
المخصصة للعمل والنوم وضروريات الحياة الأخرى من الأربع وعشرين ساعة للفرد أثناء
حياته )
أهمية وقت الفراغ:
( يؤكد درويش والحماحمي ( ١٩٨٦ م) على أهمية وقت الفراغ في حياة الأفراد
والمجتمعات، فالدول المتقدمة حضارياً لا تعنى بتوفير وقت فراغ لأبنائها فحسب بل تهتم بتنظيم
طرق استثماره وبوسائل شغله وحتى لا يتحول هذا الوقت إلى وقت ترتكب خلاله الجرائم أويتم
أثنائه القيام ببعض الانحرافات التي تضر بحياة الفرد والمجتمع، فتحرص مؤسسات هذه الدول
على تشجيع مجتمعها لممارسة النشاط الترويحي الرياضي على جميع مستوياتها.
(وتشير عطيات خطاب ( ١٩٩٠ م) إلى أن وقت الفراغ في ا لمجتمعات الحديثة لا يعتبر
فقط وقتاً للترويح والاستجمام واستعادة القوى ولكنه يعتبر أيضاً فترة من الوقت يمكن في
غضونها تطوير وتنمية الشخصية بصورة متزنة وشاملة.

مستويات أنشطة وقت الفراغ:
(نقلاً عن درويش والحماحمي ( ١٩٨٦ م)، أن أهمية وقت الفراغ Nash ذكر ناش
ودرجات أهميته النسبية تتضح من خلال عدة مستويات:
المستوى الأول: المشاركة الإبتكارية:
وهي تتضمن العديد من المناشط ومنه ا (التأليف والاختراع وإنشاء
النماذج....وغيرها)
المستوى الثاني: أنشطة المشاركة الإيجابية:
(وهي تتضمن الاشتراك في المباريات والمسابقات الرياضية أو الاشتراك في التمثيل
المسرحي أو الاشتراك في المعسكرات والرحلات...وغيرها)
المستوى الثالث: أنشطة المشاركة العاطفية:
وهي تتمثل في ( القراءة ومشاهدة الأفلام والمسرحيات ومشاهد ة بعض البرامج
التلفزيونية...وغيرها)
المستوى الرابع: المشاركة السلبية:
(ويمكن التعبير عنها من خلال لقاء الأقارب والأصدقاء وتباديل الحديث مع
الآخرين...وغيرها)
المستوى الخامس: الأنشطة التي تلحق الأذى بالفرد:
(وهي تتمثل في الإدمان للمخدرات وارتكاب أفعال غير تربوية..وغيرها)
المستوى السادس: الأنشطة التي تلحق الأذى بالمجتمع:
وهي تضم مايلي: ارتكاب الجرائم وأعمال العنف... وغيرها
ويرى الباحث من خلال هذا التقسيم لمستويات أنشطة وقت الفراغ ، أن المستويات
الثلاثة الأولى تعد أفضل المستويات ، فمن خلالها يستطيع الفرد الاشتراك بشكل إيجابي يعود
عليه بالنفع والفائد ة، أما المستويات الخامس و السادس فهم ا من الأنشطة غير المفيدة للفرد ، ولا
للمجتمع الذي يعيش فيه الفرد لأنها تلحق الضرر بهما.
تقدير وقياس وقت الفراغ:
على الرغم من صعوبة قياس وقت الفراغ ، إلا أن العديد من العلماء المتخصصين في
علم الاجتماع يرون أن بالإمكان تقدير ه، ويذكر درويش والحماحمي ١٩٨٦ م، نقلاً عن كا بلان
أن وقت الفراغ الواقعي يمكن تقديره من خلال الحصول على معلومات ترتبط بما ،( Kaplan)
يلي : 1- النفقات المالية التي تنفق على نشاطات وقت الفراغ.
٢- أنماط المشاركة في هذه النشاطات.
٣- ضريبة الدخل على نشاطات أوقات الفراغ.
كما يتجه فريق من الباحثين إلى تقدير وقت الفراغ من خلال معرفة معدل ساعات الوقت
الذي يقضية الفرد في العمل ، وكذلك الأنشطة المتصلة بعملة ليكون ما تبقى هو وقت فراغه .
في حين توضح عطيات خطاب ١٩٩٠ م، نقلاً عن تشارلز أ بيوتشر، الذي قام بدراسة
إحصائية لتحديد حجم ونوع وقت الفراغ طوال عمر الإنسان والتي يمكن تلخيص أهم نتائجها
بأنه في سنة ٢٠٠٠ م سيصبح متوسط عمر الإنسان في حدود ٧٥ سنة ستوزع على النحو
الأتي:
٤،٨ % من عمر الإنسان سيقضيها في المدرسة ( ٣،٦ سنة (
٧،٩ % من عمر الإنسان سيقضيها في العمل ) ٥،٩٢ سنة(
٦٠،٢ % من عمر الإنسان سيقضيها في الأكل والنوم (٤٥،١٥ سنة)
٢٧،١ % من عمر الإنسان سيقضيها في أوقات الفراغ ( ٢٠،٣٢ سنة)
ومن نتائج هذه الدراسة يتضح أن حجم وقت الفراغ سوف يزداد زيادة كبيرة في نهاية القرن
العشرين طبقاً لتصور بيوتشر.
ويشير كلاً من درويش والحماحمي ١٩٨٦ م بأن أداة البحث التي تس تخدم في تقدير وقت
الفراغ تعرف " بميزانية الوقت " وذلك بغرض تحديد عدد ساعات الفراغ اليومية للأفراد من خلال
تسجيل الأفراد لكل ما يقومون به أثناء ساعات يقظتهم، فالدراسات التي تستخدم ميزانية الوقت
تعد ذات قيمة علمية مرغوبة حيث تمدنا بنتائج عن أنماط نشاط الأفراد و حجم الوقت الذي
يقضيه الفرد في أداء نشاط أو قضاء عمل أو حاجة أو ارتباط.
ويرى الباحث أن الفرد يستطيع من خلال تنظيم وقت فراغه بشكل سليم القيام بالكثير من
الأنشطة الترويحية التي تعود عليه بالفائد ة، خاصة في العصر الحديث حيث التطور والتقدم
السريع في التكنولوجي ا أدى إلى زيادة أوقات الفراغ لدى كثير من الأفراد، فمن خلال تقدير هذا
الوقت التقدير الصحيح يستطيع ممارسة الأنشطة الترويحية المفضلة لديه بكل يسر وسهولة
وبعيداً عن العشوائية التي ربما تنعكس علية بالضرر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعريف وقت الفراغ وطرق قياس وقت الفراغ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الترويح الرياضي :: دراسات وبحوث الترويح الرياضي :: اطارات لافكار وبحوث مسجلة-
انتقل الى: