الترويح الرياضي

الاهتمام بعلوم وتطبيقات الترويح الرياضي
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البحث المطلوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله علي سالم المسلط



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 21/11/2013

مُساهمةموضوع: البحث المطلوب   الأحد ديسمبر 22, 2013 4:57 am



تعريف الترويح:
في عصرنا الحالي تتردد كلمة الترويح في كل مكان وعلى كل لسان ولكن في معظم
الأحيان لا يقصد بها مفهوم واحد، فهناك العديد من التعاريف التي تحاول تفسير معنى الترويح.
فيعرف تشارلز بيوتشر((Charles Bucher الترويح بأنه" يرتبط بأوجه النشاط التي يمارسها الفرد في أوقات فراغه والتي يكون من نتائجها الاسترخاء والرضا النفسي)
وعرفه كارلسون وآخرون ((Carlson .et al ))1963م بأنه الخبرة في قضاء وقت
فراغ ممتع ويشترك فيه الفرد بمحض إرادته ومن خلاله يحصل على إشباع فوري (
وتعرفه عطيات خطاب 1990 م نقلاً عن برايت ( Barailt )بأنه (نشاط اختياري
يحدث أثناء وقت الفراغ ، ودوافعه الأولية هي الرضا أو السرور الناتج عن هذا النشاط )
ويرى درو يش والحماحمي 1986 م)، نقلاً عن بتلر(Petller أن الترويح هو نوع من أنواع النشاط الذي تمارس في وقت الفراغ والتي يختارها الفرد لممارستها بدافعيه ذاتية والتي يكون من نتائجها اكتساب الفرد لقيم بدنية وخلقية ومعرفية واجتماعية"
أما الحماحمي ومصطفى 1998م فيعرفا الترويح نقلاً عن كل من كارلسون وآخرون ( ( Carlson et.al
بأنه " نشاط وحالة وجدانية ونمط اجتماعي منظم أو أنه أسلوب لاستعادة
حيوية وقوى الفرد للعمل أو أنه الاختيار الإرادي للخبرة في وقت الفراغ"
وتعرفة تهاني عبد السلام 1979م بأنه" رد فعل عاطفي أو حالة نفسية أو شعور يحس
به الإنسان قبل وأثناء وبعد ممارسته لنشاط إما سلبياً أو إيجابياً أو إبتكارياً فهو هادفاً وبناءاً ويتم
في وقت الفراغ والاشتراك فيه يكون تلقائياً ويتسم بحرية الاختيار"
ويعرفه الفاضل 2002م بأنه " جميع أوجه النشاط البناءة والمقبولة اجتماعياً وعقائدياً
والتي تؤدى أثناء وقت الفراغ ويتم اختيارها والاشتراك فيها نتيجة لدوافع داخلية وفقاً لإرادة
الفرد، وذلك بغرض اكتساب العديد من القيم الشخصية ، و تطوير الشخصية وتحقيق الرضا
والسرور والسعادة من المشاركة ذاتها، وليس لدوافع خارجية كالكسب المادي أو المعنوي "
أهداف الترويح:
توضح عطيات خطاب 1990 م) أن أهم أهداف الترويح في وقت الفراغ تتمثل فيما يلي:
1- اكتساب وتنمية الصحة البدنية:
يلعب الترويح وخاصة الترويح الرياضي دوراً هاماً في تنمية أعضاء الجسم وقيامها
بوظائفها على أكمل وجه ، ويعمل كذلك على اكتساب الفرد القدرات والمهارات الحركية كما
يكسبه اللياقة البدنية والوظيفية.
2- اكتساب وتنمية الصحة النفسية والعقلية:
إن الأنشطة الترويحية على اختلاف ألوانها تسهم بدرجة ملحوظة في تفريغ الانفعالات
المكبوتة لدى الفرد وتعمل على تخفيف درجات القلق والتوتر النفسي وتمنح الفرد السعادة
والسرور والرضا النفسي ، وكلها عوامل تزيد من قدرة الفرد على التكيف مع حياته ومع
المجتمع.
3- اكتساب السمات الخلقية والاجتماعية:
مما لاشك فيه أن الأنشطة الترويحية تسهم في اكتساب الفرد السمات الخلقية
والاجتماعية وتنميتها مثل تقوية العلاقات بين الأفراد وبين الفرد والجماعة واحترام الغير
والمودة والصداقة والأخوة والثقة بالآخرين والولاء للمجتمع وإنكار الذات والتعاون وحب العمل
وأداء الواجب والتطوع للخدمات الاجتماعية.
4- اكتساب خبرات معرفية:
تسهم الأنشطة الترويحية في اكتساب الفرد معارف ومعلومات في مختلف المج الات
فالأنشطة الترويحية تمنح الفرد معارف ومعلومات ومهارات وقدرات جماعية وأنشطة متعددة








الخصائص العامة للترويح :
1. الاختيارية .
2. يكون الترويح في وقت الفراغ .
3. ينتج عن الترويح حالة من المتعة والسعادة للممارس .
4. يعد الترويح نشاطاً هادفاً وبناءً .
5. للترويح خاصية تجعل له القدرة على مساعدة الفرد على التخفف من ضغوط الحياة .
نظريات الترويح :
1. نظرية الاستجمام : وصاحبها هو العالم الألماني ( لازاروس ) .
2. نظرية الطاقة الزائدة : ومن أبرز روادها هما العالمان ( سبنسر و شبلر ) .
3. نظرية الإعداد للحياة : وأبرز أنصارها هما العالم الألماني ( غروس ) والعالم الأمريكي ( بلدوين ) .
4. نظرية التوازن : من أبرز روادها العالم ( كونراد لانج ) .
5. نظرية التنفيس : ورائدها هو العالم ( كار ) .
6. نظرية الألفة أو التعود .
7. نظرية التقليد .
8. نظرية التعبير عن النفس : وصاحباها هم العالمان ( ميشيل و ميسون ) ، وتعتمد هذه النظرية على المتغيرات التالية :
• التركيب الفسيولوجي للجسم .
• مستوى اللياقة وعناصر التحمل والقوة للإنسان .
• الخصائص النفسية ( السيكولوجية ) .
وأضاف العالم ( بامل ) المتغيرين التاليين :
• البعد الاجتماعي .
• البعد المادي .
دوافع ممارسة الأنشطة في وقت الفراغ :
1. البحث عن المتعة والأنس .
2. من أجل الأصدقاء أو المرافقين .
3. للتباهي والزهو وإبراز النفس .
4. للمنافسة بين الأقران أو التغلب عليهم .
5. لسهولة الحصول على ذلك النشاط وممارسته .
6. لأن ذلك النشاط الترويحي جديد على الفرد .
7. لإفادة الآخرين من خلال النشاط الممارس .
8. للاستفادة من الآخرين من خلال النشاط الترويحي .
9. للبحث عن أجر مادي من جراء ذلك النشاط .
10. لأنه لا يوجد غيره من الأنشطة الترويحية .



تعريف وقت الفراغ
تتعدد التعاريف لدى علماء الاجتماع إلا أنه يمكن تمييز ثلاثة اتجاهات رئيسية في تعريف وقت الفراغ وهي :
1. الاتجاه الأول : وهو الذي ينظر لوقت الفراغ نظرة كمية أو عددية مثل حصر اليوم بأربع وعشرين ساعة ثم طرح الوقت المخصص للأكل والنوم والدراسة والحاجات الضرورية وما تبقى من وقت يعد وقت فراغ .
2. الاتجاه الثاني : وهو الذي ينظر لوقت الفراغ بحسب أهميته النسبية للفرد وطبيعة ما يمارس فيه من برامج ومناشط وما يتم اكتسابه فيه من قيم .
3. الاتجاه الثالث : وهو الذي ينظر لوقت الفراغ نظرة متوازنة من حيث الكم والكيف فيتعامل معه حسابياً مع التركيز على محتوى وقت الفراغ.





طرق قياس وقت الفراغ:
على الرغم من صعوبة قياس وقت الفراغ ، إلا أن العديد من العلماء المتخصصين في
علم الاجتماع يرون أن بالإمكان تقدير ه، ويذكر درويش والحماحمي 1986 م، نقلاً عن كا بلان
أن وقت الفراغ الواقعي يمكن تقديره من خلال الحصول على معلومات ترتبط بما ،( Kaplan)
يلي : 1- النفقات المالية التي تنفق على نشاطات وقت الفراغ.
2- أنماط المشاركة في هذه النشاطات.
3- ضريبة الدخل على نشاطات أوقات الفراغ.
كما يتجه فريق من الباحثين إلى تقدير وقت الفراغ من خلال معرفة معدل ساعات الوقت
الذي يقضية الفرد في العمل ، وكذلك الأنشطة المتصلة بعملة ليكون ما تبقى هو وقت فراغه .
في حين توضح عطيات خطاب 1990 م، نقلاً عن تشارلز أ بيوتشر، الذي قام بدراسة
إحصائية لتحديد حجم ونوع وقت الفراغ طوال عمر الإنسان والتي يمكن تلخيص أهم نتائجها
بأنه في سنة 2000 م سيصبح متوسط عمر الإنسان في حدود 75 سنة ستوزع على النحو
الأتي:
4،8 % من عمر الإنسان سيقضيها في المدرسة ( 3،6 سنة (
7،9 % من عمر الإنسان سيقضيها في العمل ) 5،92 سنة(
60،2 % من عمر الإنسان سيقضيها في الأكل والنوم (45،15 سنة)
27،1 % من عمر الإنسان سيقضيها في أوقات الفراغ ( 20،32 سنة)
ومن نتائج هذه الدراسة يتضح أن حجم وقت الفراغ سوف يزداد زيادة كبيرة في نهاية القرن
العشرين طبقاً لتصور بيوتشر.
ويشير كلاً من درويش والحماحمي 1986 م بأن أداة البحث التي تس تخدم في تقدير وقت
الفراغ تعرف " بميزانية الوقت " وذلك بغرض تحديد عدد ساعات الفراغ اليومية للأفراد من خلال
تسجيل الأفراد لكل ما يقومون به أثناء ساعات يقظتهم، فالدراسات التي تستخدم ميزانية الوقت
تعد ذات قيمة علمية مرغوبة حيث تمدنا بنتائج عن أنماط نشاط الأفراد و حجم الوقت الذي
يقضيه الفرد في أداء نشاط أو قضاء عمل أو حاجة أو ارتباط.
ويرى الباحث أن الفرد يستطيع من خلال تنظيم وقت فراغه بشكل سليم القيام بالكثير من
الأنشطة الترويحية التي تعود عليه بالفائد ة، خاصة في العصر الحديث حيث التطور والتقدم
السريع في التكنولوجي ا أدى إلى زيادة أوقات الفراغ لدى كثير من الأفراد، فمن خلال تقدير هذا
الوقت التقدير الصحيح يستطيع ممارسة الأنشطة الترويحية المفضلة لديه بكل يسر وسهولة
وبعيداً عن العشوائية التي ربما تنعكس علية بالضرر.





لعبتين شعبية


1- لعبة الزقطة


تجمع عدة حصوات "خمس حصوات" صغيرة عادةً من الصوان المدور صغير الحجم، وتمارس هذه اللعبة من خلال لاعبين اثنين أو ثلاثة، ويقوم كل واحد بقذف احدى الحصوات عالياً ليلتقط في المرة الأولى حصوة من الحصوات الأربع الباقية على الأرض أمامه وبين اللاعبين، وفي المرة الثانية يقذف حصوة عالياً بالهواء ثم يلتقط حصوتين... حصوتين... وفي المرة الثالثة يلتقط ثلاث حصوات معاً، ثم يجمع الخمس حصوات على ظهر كفه ثم يقذفهن فيحاول جمعها بيده بنفس القذفة فما يستطيع التقاطه من الحصوات يكون هو عدد العلامات التي تكون رصيداً له... وهكذا يكون الدور بين زملائه المشاركين في هذه اللعبة. ومن شروط اللعبة عدم سقوط الحصوة المقذوفة عالياً على الأرض... وعدم استطاعته الإمساك بها مع الحصوات الأخرىات، حينها تعتبر لعبته لاغية ويحق لزميله الشروع بدخول اللعبة، وهكذا. وتعتبر هذه اللعبة للكبار والصغار من بنين وبنات في الليل أو النهار فتجدهم يتفننون بمهارات مختلفة في لعبتهم.




2- لعبة الصبة

يلعبها طفلان فقط حيث يقوم كل طفل بجمع ثلاث حصيات ووضعها في أماكن مختلفة على رسم مربع الشكل مرسوم على أرض رملية وتبدأ اللعبة بحيث يحاول كل طفل تكوين خط مستقيم على الرسمة ومن يفعل ذلك أولا ً يعتبر هو الفائز





----------------------------------------------------------------------

لعبتين مبتكره

1- لعبة القطار
الأهداف: يلعب التلميذ مع الأحرف.
يقرأ التلميذ الأحرف.
يحفظ التلميذ الأحرف.
يكتب التلميذ الأحرف.
الزمن: 15ــــ 20 دقيقة.
الأدوات: أحرف من الإسفنج" جميع الأحرف " أو بطاقات لجميع الأحرف، أحرف مفرغة من البلاستيك،ألوان، لوحة خاصة للتلميذ
أو سبورة.
طريقة اللعبة: يضع المعلم جميع بطاقات الأحرف على شكل مسار القطار على الأرض، ويكون المعلم هي الأولى ويتبعها التلميذ المتعلم، يسير المعلم كالقطار وهي تقول: قطارنا اليوم سيقف عند الحطة سين " أي الحرف سين " ويختار المعلم الحرف الأول من اسم التلميذ المتعلم، وتقف عند الحرف "س" ويكرر ذلك أكثر من مرة حتى يحفظ التلميذ اسم وشكل الحرف.



2- لعبة الشعاع الناقص
الأهداف: يلعب التلميذ مع أقرانه.
يكون التلميذ كلمات جديدة.
الزمن: 10 ـــ 15 دقيقة
الأدوات: وسيلة الشعاع، أحرف متكررة، بطاقات المقطع الساكن، بطاقات تحتوي مقاطع المد الثلاثة ( مد بالألف،مد بالواو، مد بالياء) ، بطاقات أحرف تختلف حركاتها ومكان وجودها في الكلمة.

طريقة اللعبة: توضع الأحرف على وسيلة الشعاع الناقص
ويطلب من التلميذ أن يكمل الكلمات حسب اتجاه السهم بداية
من مركز الشعاع وإذا كانت المسابقة بين تلميذين يكون لكل
تلميذ وسيلة خاصة به أو كل تلميذ يأخذ شعاع من الوسيلة
الواحدة التي بينهما والطفل الذي يكون كلمة أولا يكون هو الفائز.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البحث المطلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الترويح الرياضي :: دراسات وبحوث الترويح الرياضي :: اطارات لافكار وبحوث مسجلة-
انتقل الى: